حلــــم
زائرنا الكريم إذا اردت التمتع بجميع الصلاحيات عليك التسجيل وإذا اردت المشاهده فتفضل بزيارة اقسام المنتدى

وشكرا

حلــــم

منتدى ثقافى واجتماعى وفنى ورياضى وسياسى واسلامى
 
الرئيسية7olmالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البدع في رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 632
نقاط : 17029
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/11/2009
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: البدع في رمضان   الإثنين 14 ديسمبر - 13:59

بدعة الاحتفال بذكرى غزوة بدر



ومما أحدث في هذا الشهر المبارك الاحتفال بذكرى غزوة بدر،وذلك أنه إذا كامن ليلة السابع عشر من شهر رمضان اجتمع الناس في المساجد وأغلبهم من العامة،وفيهم من يدعي العلم،فيبدأون احتفالهم بقراءة آيات من الكتاب الحكيم،ثم ذكر قصة بدر وما يتعلق بها من الحوادث،وذكر بطولات الصحابة رضوان الله عليهم والغلو فيها،وانشاء بعض القصائد المتعلقة بهذه المناسبة.
وفي بعض البلدان الإسلامية تحتفل الدولة رسمياً بهذه المناسبة فيحضر الاحتفال أحد المسئولين فيها .
ولا يخفى ما يصاحب هذه الاحتفالات من الأمور المنكرة كالاجتماع في المساجد لغير ما عبادة شرعية،أو ذكر مشروع، وما يصاحب هذه الاجتماعات من اللغط والتشويش ونحو ذلك من الأمور التي تصان بيوت الله عنها،وكذلك دخول بعض الكفار إلى المسجد كالمختصين منهم في مجال مكبرات الصوت،أو الإضاءة،أو الصحافة والإعلام،وكذلك دخول المصورين للمسجد لتصوير هذه المناسبة،بالإضافة إلى اعتبار هذا الاجتماع سنة تقام في مثل هذا اليوم،أو هذه الليلة في كل عام .
فتخصيص هذه الليلة -ليلة السابع عشر من رمضان بالاجتماع والذكر وإلقاء القصائد،وجعلها موسماً شرعياً،ليس له مستند من الكتاب ولا من السنة،ولم يؤثر عن الصحابة رضوان الله عليهم أو التابعين أو السلف الصالح رحمهم الله،أنهم احتفلوا بهذه المناسبة في هذه الليلة أو في غيرها .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :{وللنبي صلى الله عليه وسلم خطب وعهود ووقائع في أيام متعددة:مثل يوم بدر،وحنين،والخندق،وفتح مكة،ووقت هجرته،ودخوله للمدينة،وخطب متعددة يذكر فيها قواعد الدين .ثم لم يوجب ذلك أن يتخذ أمثال تلك الأيام أعياداً،وإنما يفعل مثل هذا النصارى, الذين يتخذون أمثال أيام حوادث عيسى عليه السلام أعياداً،أو اليهود،وإنما العيد شريعة،فما شرعه الله أتبع،وإلا لم يحدث في الدين ما ليس منه .ا.هـ .
والاشتغال بهذه الأمور وأمثالها من الأمور المحدثة،سبب في ابتعاد الناس عما شرعه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم لهم من إحياء ليالي رمضان بالصلاة والذكر.ومن أعظم البلاء على المسلمين ترك المشروع وفعل الأمر المحدث المبتدع ..


بدعة حفيظة رمضان



ومن البدع المنكرة التي أحدثت في هذا الشهر الكريم ، كتب الأوراق التي يسمونها (حفائظ) في آخر جمعة من رمضان ، ويسمون هذه الجمعة بالجمعة اليتيمة ، فيكتبون هذه الأوراق حال الخطبة ، ومما يكتب فيها قولهم ( لا آلاء إلا آلاؤك سميع محيط علمك كعسهلون وبالحق أنزلناه وبالحق نزل ) . ويعتقد هؤلاء الجهال المبتدعة أنها تحفظ من الحرق والغرق والسرقة والآفات .
فلا شك في بدعية هذا الأمر، لما في ذلك من الإعراض عن استماع الخطبة بل والتشويش على الخطيب وسامعيه، وذلك ممنوع شرعاً كما لا يخفى ، ولا خير في ذلك ولا بركة ، فإنما يتقبل الله من المتقين لا من المبتدعين .
وقد يكتب فيها كلمات أعجمية قد تكون دالة على مالا يصح ، أو فيها كفر بالله ، ولم ينقل هذا عن أحد من أهل العلم، وذلك- والله أعلم- من بدع الدجالين التي زينهوها للعامة البسطاء الجهال ، ولذلك لا تقع إلا في القرى المتأخرة ، والبلدان التي تكثر فيها البدع ، فيجب النهي عنها ، والتحذير منها ، مثلها في ذلك مثل جميع البدع التي تشغل الناس عما أوجبه الله عليهم من الفروض والواجبات .



بدعة قرع النحاس آخر الشهر


ومن البدع المحدثة في شهر رمضان بدعة القرع على النحاس ونحوه آخر يوم من رمضان ، عند غروب الشمس ، يأمر الناس بذلك أولادهم ، ويعلمونهم كلمات يقولونها حالة القرع ، تختلف باختلاف البلدان ، ويزعمون أن ذلك يطرد الشياطين التي هاجت في هذا الوقت ، لخروجها من السجن ، وخلاصها من السلاسل التي كانت مقيدة بها في شهر الصوم ، قاتل الله الجهل كيف يؤدي بالناس إلى هذه المهازل



بدعة وداع رمضان


ومن البدع المحدثة في شهر رمضان المبارك : أنه إذا بقي من رمضان خمس ليال، أو ثلاث ليال يجتمع المؤذنون، والمتطوعون من أصحابهم ، فإذا فرغ الإمام من سلام وتر رمضان ، تركوا التسبيح المأثور ، وأخذوا يتناوبون مقاطيع منظومة في التأسف على انسلاخ رمضان ، فمتى فرغ أحدهم من نشيد مقطوعة بصوته الجهوري ، أخذ رفقاؤه بمقطوعة دورية ، باذلين قصارى جهدهم في الصيحة والصراخ بضجيج يصم الآذان ، ويسمع الصم ، ويساعدهم على ذلك جمهور المصلين .
ولعلم الناس بأن تلك الليالي هي ليالي الوداع ، ترى الناس في أطراف المساجد ، وعلى سدده وأبوابه ، وداخل صحنه ، النساء والرجال والشباب والولدان ، بحالة تقشعر لقبحها الأبدان ، وقد اشتملت هذه البدعة على عدة منكرات منها .
1.رفع الأصوات بالمسجد ، وهو مكروه كراهة شديدة .
2.التغني والتطرب في بيوت الله ، التي لم تشيد إلا للذكر والعبادة .
3.كون هذه البدعة مجبلة للنساء والأولاد والرعاع ، الذين لا يحضرون إلا بعد انقضاء الصلاة للتفرج والسماع .
4.اختلاط النساء بالرجال .
5.هتك حرمة المسجد ، لاتساخه وتبذله بهؤلاء المتفرجين ، وكثرة الضوضاء والصياح من أطرافه ، إلى غير ذلك ، مما لو رآه السلف الصالح لضربوا على أيدي مبتدعيه – وهذا هو الواجب على كل قادر على ذلك – وقاوموا بكل قواهم من أحدث فيه ، نسأل الله تعالى العون على تغيير هذا الحال بمنه وكرمه .
ومن الأمور المحدثة المتعلقة بوداع رمضان، ما يفعله بعض الخطباء في آخر جمعة من رمضان ، من ندب فراقه كل عام ، والحزن على مضيه ، وقوله: لا أوحش الله منك يا شهر كذا وكذا . ويكرر هذه الوحشيات مسجعات مرات عديدة ، ومن ذلك قوله: لا أوحش الله منك يا شهر المصابيح، لا أوحش الله منك يا شهر المفاتيح.فتأمل هدنا الله وإياك لما آلت إليه الخطب، لاسيما خطبة آخر هذا الشهر الجليل ، الناس فيه بحاجة ماسة إلى آداب يتعلمونها لما يستقبلهم من صدقة الفطر ، ومواساة الفقراء ، والاستمرار على ما ينتجه الصوم من الأمور الفاضلة ، والآثار الحميدة ، وتجنب البدع وغير ذلك مما يقتضيه المقام



**-**-**-**-**-**-**-**


مدير المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abdu.7olm.org
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 632
نقاط : 17029
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/11/2009
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: البدع في رمضان   الإثنين 14 ديسمبر - 13:57

بدعة التسحير


التسحير من الأمور المحدثة التي لم تكن على عهده صلى الله عليه وسلم ولم يأمر به،وليس من فعل الصحابة أو التابعين أو السلف الصالح رحمة الله عليهم أجمعين ولأجل أنه أمر محدث اختلفت فيه عوائد الناس،ولو كان مشروعاً ما اختلفت فيه عوائدهم .
ففي الديار المصرية يقول المؤذنون بالجامع:تسحروا كلوا واشربوا أو ما أشبه ذلك،ويقرؤن قوله تعالى{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} الآية.ويكررون ذلك مراراً عديدة،ثم يسقون على زعمهم ويقرؤن قوله تعالى:{إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُوراً}إلى قوله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنْزِيلاً} .
والقرآن العزيز ينبغي أن ينزه عن موضع بدعة،أو على موضع بدعة،ثم ينشدون في أثناء ذلك القصائد،ويسحرون أيضاً بالطبلة يطوف بها بعضهم على البيوت،ويضربون عليها،هذا الذي مضت عليه عادتهم،وكل ذلك من البدع .

وأما أهل الإسكندرية،وأهل اليمن،وبعض أهل المغرب،فيسحرون بدق الأبواب على أصابع البيوت،وينادون عليهم:قوموا كلوا،وهذا نوع آخر من البدع نحو ما تقدم .
وأما أهل الشام فإنهم يسحرون بدق الطار والغناء والرقص واللهو واللعب،وهذا شنيع جداً،وهو أن يكون شهر رمضان الذي جعله الشارع صلى الله عليه وسلم للصلاة والصيام،والتلاوة والقيام،قابلوه بضد الإكرام والاحترام،فإنا لله وإنا إليه راجعون .
وأما بعض أهل المغرب فإنهم يفعلون قريباً من فعل أهل الشام،وهو أنه إذا كان وقت السحور عندهم،ويضربون بالنفير على المنار،ويكررونه سبع مرات،ثم بعده يضربون بالأبواق سبعاً أو خمساً،فإذا قطعوا حرم الأكل إذ ذاك عندهم .
والعجيب أنهم يضربون بالنفير والأبواق في الأفراح التي تكون عندهم،ويمشون بذلك في الطرقات، فإذا مروا على باب مسجد سكتوا وأسكتوا،ويخاطب بعضهم بعضاً بقولهم:احترموا بيت الله تعالى فيكفون حتى يجوزوه،فيرجعوا إلى ما كانوا عليه،ثم إذا دخل شهر رمضان،الذي هو شهر الصيام والقيام،والتوبة والرجوع إلى الله تعالى من كل رذيلة،يأخذون فيه النفير والأبواق،ويصعدون بها على المنار في هذا الشهر الكريم،ويقابلونه بضد ما تقدم ذكره .
وهذا يدل على أن فعل التسحير بدعة بلا شك ولا ريب،إذ أنها لو كانت مأثورة لكانت على شكل معلوم لا يختلف حالها،في بلد دون آخر كما تقدم .
فيتعين على من قدر من المسلمين عموماً التغيير عليهم،وعلى المؤذن والإمام خصوصاً،كل منهم يغير ما في إقليمه إن قدر على ذلك بشرطه،فإن لم يستطع ففي بلده،فإن لم يستطع ففي مسجده .
ومسألة التسحير هذه لم تدع ضرورة إلى فعلها وإذ أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد شرع الأذان الأول للصبح دالاً على جواز الأكل والشرب والثاني دالاً على تحريمها،فلم يبق أن يكون ما يعمل زيادة عليهما إلا بدعة؛لأن المؤذنين إذا أذنوا مرتين انضبطت الأوقات وعلمت

**-**-**-**-**-**-**-**


مدير المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abdu.7olm.org
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 632
نقاط : 17029
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/11/2009
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: البدع في رمضان   الإثنين 14 ديسمبر - 13:54

بدعة صلاة التراويح بعد المغرب

وهذه البدعة من فعل الرافضة،لأنهم يكرهون صلاة التراويح،ويزعمون أنها بدعة أحدثها عمر بن رضي الله عنه،ومعروف موقفهم من عمر بن الخطاب رضي الله عنه-فيدخل في ذلك ما يزعمون أنه أحدثه .
فإذا صلوها قبل العشاء الآخرة لا تكون هي صلاة التراويح .
وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:عن من يصلي التراويح بعد المغرب:هل هو سنة أم بدعة؟وذكروا أن الإمام الشافعي رحمه الله صلاها بعد المغرب،وتممها بعد العشاء الآخرة؟
فأجاب رحمة الله (الحمد لله رب العالمين.السنة في التراويح أن تصلى بعد العشاء الآخر،كما اتفق على ذلك السلف والأئمة.والنقل المذكور عن الشافعي رحمة الله باطل،فما كان الأئمة يصلونها إلا بعد العشاء على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وعهد خلفائه الراشدين،وعلى ذلك أئمة المسلمين،لا يعرف عن أحد أنه تعمد صلاتها قبل العشاء،فإن هذه تسمى قيام رمضان،كما قال النبي صلى الله عليه وسلم :"إن الله فرض عليكم صيام رمضان،وسننت لكم قيامه،فمن صامه وقامه غفر له ما تقدم من ذنبه".وقيام الليل في رمضان وغيره إنما يكون بعد العشاء،وقد جاء مصرحاً به في السنن {أنه لما صلى بهم قيام رمضان صلى بعد العشاء}.
وكان النبي صلى الله عليه وسلم قيامه بالليل هو وتره،يصلي بالليل في رمضان وغير رمضان إحدى عشرة ركعة،أو ثلاث عشرة ركعة،لكن كان يصليها طوالاً،فلما كان ذلك يشق على الناس قام بهم أُبي بن كعب في زمن عمر بن الخطاب عشرين ركعة،يوتر بعدها،ويخفف فيها القيام،فكان تضعيف العدد عوضاً عن طول القيام،وكان بعض السلف يقوم أربعين ركعة فيكون قيامها أخف،ويوتر بعدها بثلاث،وكان بعضهم يقوم بست وثلاثين ركعة يوتر بعدها،وقيامهم المعروف عنهم بعد العشاء الآخر..فمن صلاها قبل العشاء فقد سلك سبيل المبتدعة المخالفين للسنة،والله أعلم ).

**-**-**-**-**-**-**-**


مدير المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abdu.7olm.org
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 632
نقاط : 17029
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/11/2009
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: البدع في رمضان   الإثنين 14 ديسمبر - 13:52

نكمل:

ومن المحدثات في شهر رمضان،ما تفعله العامة في بعض البلدان الإسلامية،من رفع الأيدي إلى الهلال عند رؤيته يستقبلونه بالدعاء قائلين:"هل هلالك،جل جلالك،شهر مبارك".نحو ذلك،مما يعرفه له أصل في الشرع،بل كان من عمل الجاهلية وضلالاتهم .
والذي ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رأى الهلال قالاللهم أهله علينا باليمن والإيمان،والسلام والإسلام،ربي وربك الله).
فما يفعله بعض الناس عند رؤية الهلال من الإتيان بهذا الدعاء،والاستقبال ورفع الأيدي،ومسح وجوههم بدعة مكروهة لم تعهد في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه رضوان الله عليهم ولا السلف الصالح رحمة الله عليهم .
ومن ذلك أيضاً ما تفعله العوام،وأرباب الطرق من الطواف في أول ليلة من رمضان في العواصم وبعض القرى -المسمى بالرؤية- فإنه لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم،ولا أصحابه ولا أحد من السلف الصالح،مع اشتماله على قراءة الأوراد والأذكار,والصلوات مع اللغط والتشويش بضرب الطبول،واستعمال آلات الملاهي،وزعقات النساء والأحداث وغير ذلك،مما هو مشاهد في بعض البلدان والأقطار الإسلامية..

قراءة سورة الأنعام :

مما ابتدع في قيام رمضان في الجماعة ، قراءة سورة الأنعام جميعها في ركعة واحدة،يخصونها بذلك في آخر ركعة من التراويح ليلة السابع أو قبلها.فعل ذلك ابتداعاً بعض أئمة المساجد الجهال مستشهداً بحديث لا أصل له عند أهل الحديث،ولا دليل فيه أيضاً،إنما يروى موقوفاً على علي وابن عباس،وذكره بعض المفسرين مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم في فضل سورة الأنعام بإسناد مظلم عن أبي بن كعب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"نزلت سورة الأنعام جملة واحدة يشيعها سبعون ألف ملك،لهم زجل بالتسبيح والتحميد".فاغتر بذلك من سمعه من عوام المصلين .
وعلى فرض صحة الحديث فليس فيه دلالة على استحباب قراءتها في ركعة واحدة،بل هي من جملة سور القرآن،فيستحب فيها ما يستحب في سائر السور،والأفضل لمن استفتح سورة في الصلاة وغيرها أن لا يقطعها بل يتمها إلى آخرها،وهذه كانت عادة السلف.
وورد في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ سورة الأعراف في صلاة المغرب،وإن كان فرقها في الركعتين .
وكذلك ما ثبت في الصحيحين عن جابر رضي الله عنه أنه قال:"أقبل رجل بناضحين -وقد جنح الليل- فوافق معاذاً يصلي،فترك ناضحه وأقبل على معاذ،فقرأ بسورة البقرة -أو النساء-فانطلق الرجل،وبلغه أن معاذاً نال منه،فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فشكا إليه معاذ فقال النبي صلى الله عليه وسلم:يا معاذ،أفتّان أنت- أو أفاتن أنت- أو أفاتن- ثلاث مرات،فلولا صليت بسبح اسم ربك الأعلى،والشمس وضحاها،والليل إذا يغشى، فإنه يصلي وراءك الكبير والضعيف وذو الحاجة".
فكون قراءة سورة الأنعام كلها في ركعة واحدة في صلاة التراويح بدعة ، ليس من جهة قرائتها كلها ، بل من وجوه أخرى :
الأول:تخصيص ذلك بسورة الأنعام دون غيرها من السور،فيوهم ذلك أن هذا هو السنة فيها دون غيرها،والأمر بخلاف ذلك.
الثاني:تخصيص ذلك بصلاة التراويح دون غيرها من الصلاة،وبالركعة الأخيرة منها دون ما قبلها من الركعات .
الثالث:ما فيه من التطويل على المأمومين،ولاسيما من يجهل أن ذلك من عادتهم،فينشب في تلك الركعة،فيقلق ويضجر ويتسخط بالعبادة .
الرابع:ما فيه من مخالفة السنة من تقليل القراءة في الركعة الثانية عن الأولى،فقد ثبت في الصحيحين "أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في الركعتين الأوليين من صلاة الظهر بفاتحة الكتاب وسورتين يطول في الأولى،ويقصر في الثانية،ويسمع الآية أحياناً ..... وكان يطول في الركعة الأولى من صلاة الصبح ويقصر في الثانية".
وقد عكس صاحب هذه البدعة الأمر،فإنه يقرأ في الركعة الأولى نحو آيتين من آخر سورة المائدة،ويقرأ في الثانية سورة الأنعام كلها،بل يقرأ في تسع عشرة ركعة نحو نصف حزب المائدة،ويقرأ في الركعة الموفية عشرين بنحو حزب ونصف حزب،وفي هذا ما فيه من البدعة ومخالفة الشريعة .
وسئل شيخ الإسلام ابن تيميةرحمة الله عما يصنعه أئمة هذا الزمان من قراءة سورة الأنعام في رمضان في ركعة واحدة ليلة الجمعة هل هي بدعة أم لا ؟ .
فأجاب رحمة الله:نعم بدعة،فإنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من الصحابة والتابعين،ولا غيرهم من الأئمة أنهم تحروا ذلك،وإنما عمدة من يفعله ما نقل عن مجاهد وغيره من أن سورة الأنعام نزلت جملة مشيعة بسبعين ألف ملك فاقرأوها جملة لأنها نزلت جملة،وهذا استدلال ضعيف،وفي قرائتها جملة من الوجوه المكروهة أمورمنها :
أن فاعل ذلك يطول الركعة الثانية من الصلاة على الأولى تطويلاً فاحشاً والسنة تطويل الأولى على الثانية كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم


ومنها :تطويل آخر قيام الليل على أوله.وهو بخلاف السنة،فإنه كان يطول أوائل ما كان يصليه من الركعات على أواخرها،والله أعلم ) .ا.هـ .


**-**-**-**-**-**-**-**


مدير المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abdu.7olm.org
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 632
نقاط : 17029
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/11/2009
العمر : 37

مُساهمةموضوع: البدع في رمضان   الإثنين 14 ديسمبر - 13:50


بسم الله الرحمن الرحيم

قبل أن نتناول البدع العقائدية المنتشرة في رمضان لا بد أن نتعرف على معنى البدعة..

يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: البدعة في اللغة العربية فعلة من البدع وهو اختراع الشيء على غير مثال سبق ومنه قوله تعالى (بديع السماوات والأرض) أي مبدعهما لأنه سبحانه وتعالى خلقهما على غير مثال سبق هذا معنى البدعة في اللغة العربية أما البدعة في الشرع فإنها كل عقيدة أو قول أو عمل يتعبد به الإنسان لله عز وجل وليس مما جاء في شريعة الله سبحانه وتعالى أقول البدعة الشرعية ليس لها إلا قسم واحد بينه رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله (إياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة) فكل بدعة في الشرع فإنها ضلالة لا تنقسم إلى أكثر من ذلك وهذه البدعة التي هي ضلالة سواء كانت في العقيدة أم في القول أم في العمل هي مردودة على صاحبها غير مقبولة منه لقول النبي صلى الله عليه وسلم فما صح عنه من حديث عائشة (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)
هذا بالنسبة لتعريف البدع أما البدع الاعتقادية

يقول الشيخ ابن باز رحمه الله:
كل ما خالف الشرع فهو بدعة، إن كان في الاعتقاد يسمى بدعة مثل دعاء الأموات والاستغاثة بالأموات والاستغاثة بالجن أو بالملائكة يظنها ديناً يعتقد أنها دين يحسب أنها جائزة، هذه بدعة شركية كفرٌ أكبر، ويسمى بدعة؛ لأنه يظن أنها دين صاحبها، كذلك البناء على القبور إتخاذ المساجد عليها لكنها دون الكفر وسيلة للكفر، إذا بنا مسجد على القبر يحسب أنها دين أو بنا قبة على قبر يحسب أن هذا جائز هذه بدعة منكرة، من وسائل الشرك لقول النبي -صلى الله عليه وسلم -: (لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد) أما دعاء الأموات والاستغاثة بالأموات والنذر لهم هذه بدعة شركية صاحبها كافر كفر أكبر ولو زعم أنه جاهل؛ لأن هذا أمرٌ معروف في الدين بالضرورة، معروف بين المسلمين وهو كافر بذلك، فعليه التوبة إلى الله من ذلك، يستتاب وإلا قتل من ولي الأمر الحاكم الشرعي، وهناك بدعٌ كثيرة مثل بدعة المولد مولد النبي -صلى الله عليه وسلم - أو مولد غيره، ومثل بدعة ليلة الإسراء والمعراج والاحتفال بها، هذه بدعة أيضاً عملية منكرة لا تجوز ولكن ليس مثل الشرك الأكبر إلا إذا كان فيها شرك إذا كان في المولد أو في الاحتفال دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم - واستغاثة به يكون شركٌ أكبر، أما إذا كان مجرد احتفال الأكل والشرب، والقهوة والشاي وليس فيه دعاء والاستغاثة بالنبي هذه بدعة منكرة، يمنعها قول النبي-صلى الله عليه وسلم -: (من أحدث في أمرنا هذا - ديننا - ما ليس منه فهو رد) يعني فهو مردود وقوله-صلى الله عليه وسلم -: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد) وقوله-صلى الله عليه وسلم -: (إياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة) والبدعة هي الشيء المحدث في الدين الذي يحدثه الناس يتقربون إلى الله والرسول ما شرعه، ما شرعه الله ولا رسوله يسمى بدعة، مثل الاحتفال بالمولد النبوي، أو الاحتفال بمولد الصديق أو عمر أو عثمان أو علي أو الحسين أو غيرهم أو الاحتفال بمولد أبي حنيفة أو الشافعي أو مالك أو الشيخ عبد القادر الجيلاني، أو الست نفيسة والست زينب وما أشبه ذلك، كلها بدع منكرة لا تجوز، ومن وسائل الشرك نعوذ بالله، بعض الناس في المولد يشرك بالله، في مولد النبي يدعو النبي ويستغيث به، هذا الشرك الأكبر، وبعضهم في مولد علي يستغيث بعلي ويستغيث به وينذر له ويدعوه من دون الله هذا شركٌ أكبر، وهكذا في الموالد الأخرى يدعون صاحب المولد يستغيث به، هذا شركٌ أكبر نعوذ بالله، ربنا يقول سبحانه: فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا ويقول سبحانه: ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ القطمير اللفافة التي على النواة حق التمر (إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ) يعني الأموات والأصنام ونحوهم (إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ) ما عندهم قدرة يعطونك ما طلبت (وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ) سماه شرك، سمى دعائهم والاستغاثة بهم شركٌ أكبر: وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ الشرك إذا أطلق فهو الشرك الأكبر، وقال سبحانه في آخر سورة المؤمنون: وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ فسمى دعاة غير الله من الأموات والأشجار والأحجار سماهم كفرة، إنه لا يفلح الكافرون والنبي -صلى الله عليه وسلم - حكم على دعاة القبور والأموات والاستغاثة بهم حكم عليهم بأنهم كفار وقاتلهم، قاتل أهل الطائف الذين يدعون اللات ويعبدون اللات، وهو قبر أو صخرة يعبدونها ؟؟؟؟؟؟؟؟، وقاتل عباد الشجر عباد العزى، وعباد الحجر وعبادة المناة حتى يدعوا ذلك، حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وحتى يدعوا الشرك ويتبرؤوا منه، وهكذا سائر البدع، إن كان فيها دعاء غير الله والاستعاذة بغير الله صارت شركاً أكبر، وإن كان مجرد عمل ما شرعه الله يكون بدعة دون الشرك منكرة، ومن هذا الصلاة عند القبور كونه يصلي عندها يقول لعلها أفضل؟؟؟؟؟ يصلي في المقبرة يقول لعلها أفضل هذه بدعة ومن وسائل الشرك، وهكذا الجلوس عند القبور للدعاء، ؟؟؟؟؟؟؟ للدعاء بدعة، كما يقول بعضهم نويت أن أصلي لله أربع ركعات أو ثلاث ركعات هذه بدعة التلفظ بالنية، إذا قام للصلاة ينوي بقلبه ويكفي، فينوي بقلبه للظهر والعصر والمغرب والعشاء، وهكذا جميع الصلوات والنافلة ينوي بقلبه ويكفي، أما أنه يقول بعد وقوفه نويت أن أصلي لله أربع ركعات في الظهر والعصر، أو ثلاث ركعات للمغرب، أو ركعتين عند الفجر أو الجمعة هذا بدعة، ما كان النبي يفعله ولا الصحابة - رضي الله عنهم -، ولكن تقف خاشعاً ناوياً بقلبك الصلاة والحمد والشكر، ولا حاجة إلى أن تقول نويت أن أصلي كذا وكذا، أو نويت الطواف؟؟؟ بل تأتي بنية الطواف وتبدأ بالحجر الأسود وعند السعي كذلك تبدأ بالصفا في السعي ويكفي.



**-**-**-**-**-**-**-**


مدير المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abdu.7olm.org
 
البدع في رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حلــــم :: لاتفسد رمضانك :: الفائزون فى رمضان-
انتقل الى: