حلــــم
زائرنا الكريم إذا اردت التمتع بجميع الصلاحيات عليك التسجيل وإذا اردت المشاهده فتفضل بزيارة اقسام المنتدى

وشكرا

حلــــم

منتدى ثقافى واجتماعى وفنى ورياضى وسياسى واسلامى
 
الرئيسية7olmالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اجراءات وقائية عند انتشار بعض الامراض الوبائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kaka
عضويه ذهبيه
عضويه ذهبيه


عدد المساهمات : 319
نقاط : 14258
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 28/11/2009
العمر : 35

مُساهمةموضوع: الجراثيم "والمعامل" المفتوحة لتطويرها   السبت 12 ديسمبر - 7:20

في قانون الصراع على البقاء فان كثير من الجراثيم لا تستسلم



بسهولة اذ انها تستميت لاكتساب المناعة الا ان الفيروسات بشكل



عام اكثر مراوغة من البكتيريا لسرعة تميزها بتغيير خصائصها.




طريقة حياتنا المعاصرة التي تعتمد على الاسراف في استخدام



الادوية ومنها المضادات الحيوية في مختلف نواحي الحياة تعتبر



بمثابة معامل مفتوحة لتطوير بعض الجراثيم بطريقة عشوائية.




لكن السؤال الذي يتبادر الى الذهن: لماذا يصعب على بعض



الجراثيم اكتساب مناعة من المضادات الحيوية الطبيعية كالثوم



وما شابهه رغم قدم تلك المضادات؟




اكل المثلجات والاخلال باجهزة الدفاع




عدم الاكثار من المثلجات حتى لا يساعد هذا في اخلال اجهزة



الدفاع داخل الجسم اذ ان رفع درجة حرارة الجسم تعتبر احد



اساليبه في محاربة معظم انواع الجراثيم.




نظافة الايدي




غسل الفم جيدا بعد الطعام لامر مهم وكذلك غسل اليدين جيدا قبل



وبعد تحضير او تناول الطعام ومن المهم ايضا تعدد غسل اليدين



عند انتشار الوباء وعند ضرورة ذلك مثل بعد قضاء الحاجة.




الجدير بالذكران بعض الابحاث لاحظت ان يد النساء اكثر التقاطا



او احتواءا للجراثيم من يد الرجل وقال البعض ربما لكثرة



الكريمات التي يستخدمنها النساء.




والكريم يعتبر نوع من الزيت بل يدخل في بعضه اللبن الحليب



الذي يعتبر سريع التعفن خاصة في ظروف الحرارة العادية او



المرتفعة لولا المواد الاخرى التي تحفظه.




علما اننا عندما نغسل الايدي خاصة بالمواد المنظفة القوية او



المطهرة والماء الدافئ تفقد المادة الدهنية التي تحمي البشرة



من بعض العوامل ومنها الجفاف والتشقق وبالتالي فتح



الباب امام الاحياء الدقيقة للدخول الى اجسامنا.



فيحبذ الاعتدال حتى لا ينطبق علينا القول المعروف:



كل شيئ زاد عن حده انقلب الى ضده.




وعند ضرورة كثرة غسل الايدي كما هو الحال مع



العاملين في المجال الصحي وما شابهه يمكن تعويض



المادة الدهنية الطبيعية المفقودة بكريم او لا يحتوي على



الحليب او بعض مكوناته المتخثرة.



ولا نعلم ان كان زيت الزيتون المخفف الخالي من



الرائحة يقوم مقام هذه الكريمات.




الملابس ودورها في نقل العدوى




كما سبق ذكره من قبل ان الملابس التي نرتديها لخارج



البيت يحبذ تبديلها عند دخولنا المنزل خاصة ملابس العمل.



والذين يعملون في مجال البناء والمجال الصحي كالاطباء



والممرضين وناقلي النفايات عليهم واجبات مضاعفة



لحماية انفسهم ومن حولهم باتخاذ اجراءات مناسبة خاصة



في الظروف غير الاعتيادية مثل انتشار الامراض الوبائية.



وهذا حتى لا يصطحبوا معهم الى منازلهم ما يكرهون



ويصاب من يسكنون معهم خاصة الاطفال وكبار السن.




الاحذية ودورها في...




عادة يحبذ ان لا ندخل المنزل بالحذاء الذي نستخدمه



خارجه, خاصة عند انتشار الاوبئة مثل انفلوينزا الطيور.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kaka
عضويه ذهبيه
عضويه ذهبيه


عدد المساهمات : 319
نقاط : 14258
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 28/11/2009
العمر : 35

مُساهمةموضوع: بؤر تهدد الملايين   السبت 12 ديسمبر - 7:17

بعض الدول انتشرت فيها انفلونزا الخنازير قبل ان تختفي منها

انفلوينزا الطيور, فهل تصبح هذه المناطق البيئة المناسبة لاندماج

تلك العينات المختلفة من الفيروسات في ظل البيئة المناسبة من

عدم النظافة المبالغ فيه ودفئ الطقس واستهتار الناس بالنصائح

المقدمة اليهم؟ نرجوا من الله اللطف.


علينا القيام بما نستطيع لدرء هذا الخطر قبل ان يستفحل فيصعب

مقاومته ومحاصرته.


وسائل عصرية قد تساعد في العدوى


الاجهزة والوسائل التي يمكن ان تنقل الامراض من شخص الى

آخر خاصة الامراض المعدية كالانفلويبنزا بانواعها والرشح

الزكام والسل وغيرها عديدة, نذكر منها التلفونات العامة خاصة

في الاماكن المغلقة حيث لا هواء ولا شمس وكذلك الموبايل

(الجوال) والكوردليس عند استخدامهما من قبل اعداد كبيرة من

الناس كما في بعض البلاد, وكذلك ميكرفون المذيع المتجول

وميكرفون المقهي الاليكتروني وقبعات الدراجة النارية

المستخدمة من قبل اكثر من شخص كالعاملين في الدليفري

(توصيل الطعام الى المنازل) والاجهزة الطبية والوسائل الواقية

التي تستخدم في الوجه او تغطي جزء كبير من الراس ولا يتم

تعقيمها او يصعب تعقيمها.


وللتتمة بقية في وقت آخر ان شاء الله

بعض طرق التعقيم عند الاجداد

من عاداتنا الجميلة ايضا انك تجد في بعض بلداننا يستخدم الرماد

والتراب في تنظيف اواني المطبخ. والرماد كما نعلم مادة قلوية

والتراب قد يتميز على كثير من المعقمات الكيماوية الحديثة فهو يقتل

جرثومة الكلب (الكامنة في لسان الكلب) التي لا تاثر فيها كثير من

المطهرات الكيماوية واغرب شيئ ان الاحياء التي تملك خصال

تكوين المناعة ضد المواد الكيماوية في العقاقير او المبيدات

الحشرية لا تراها تفعل نفس الشيئ مع المبيدات والادوية الطبيعية.



واذكر حين اذكر النار والرماد ان بعضا من ابائنا وامهاتنا في

القرى لا يشربون القهوة الا في فنجان خاص بهم واذا اضطر

بعضهم استعمال كوب او فنجان غيره يعقمه بوضع الجمر

فيه ثم يسكب فيه قليل من الماء ثم يغسله بالماء!



ان كثير من الاشياء التي توارثها الاباء عجيبة الى درجة ان

بعض علماء الغرب يؤمنون بحضارات اكثر تطورا منا سبقتنا

والا من اين علموا الاجداد اشياء لا يمكن الوصول اليها الا عبر

وسائل لم تكتشف او تصنع الا حديثا, هذا قولهم.



يجب عدم الاستهانة بما توارثة الاباء من علم قد يبدوا لنا متخلفا

فانهم قد سبقوا عصرنا في اشياء ما كانت تخطر في الحسبان

بل قد يسبقون العصور القادمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kaka
عضويه ذهبيه
عضويه ذهبيه


عدد المساهمات : 319
نقاط : 14258
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 28/11/2009
العمر : 35

مُساهمةموضوع: الملابس ودورها في....   السبت 12 ديسمبر - 7:14

الملابس ودورها في....


الملابس التي تستعملها للخارج يحبذ ان تكون غير التي
تستخدمها لداخل البيت خاصة ملابس العمل عند بعض
العمال العاملين في المجال الصحي وبعض المصانع.

رابط:




(انتبه, هذا المكان خطِر!)


تجنب استعمال الصابون الصلب قدر الامكان في
الاماكن العامة الا اذا كانت خاصة بك او من النوع
المضاد للجراثيم كصابون الديتول.
الصابون الصلب مادة للتنظيف لكنها مع الرطوبة وتعدد
الاستعمال تصبح بؤرة لمختلف انواع الجراثيم ويمكن
تبديلها ان امكن بصابون سائل.

لا تاكل في المطاعم غير النظيفة,
وان اضطررت فكل ما تصل اليه النار وهو ساخن.
الغسالات في المطاعم يجب ان تكون حرارتها اكثر
من 65.

تجنب الاطعمة التي تباع في الشوارع خاصة التي لم تغلف جيدا.

تجنب المساجد حين الاصابة بمرض معدي حتى لوكان
هذا المرض انفلوينزا عادية وهذا قياسا بحديث ((من أكل
بصلاً أو ثوماً أو كراثاً فلا يقربن مساجدنا ثلاثة أيام...))
وكذلك حديث ((لا ضرر ولا ضرار)).
حيث ان الاختلاط والاكتزاز يكون كبيرا في المساجد خاصة
في الاماكن المكتزة بالسكان وان موضع السجود ليس مكانا
خاصا بشخص معين.



وللموضوع تتمة ان شاء الله
وقد نتناول امور مثل:




* دور بعض الوسائل والاجهزة العصرية في نقل
الامراض كالتلفونات العامة والجوال cordless
وكيفية التعامل مع هذه الامورا.





* ضرورة تهوية الفراش وتشميسه عند الاصابه بالانفلوينزا.

*التعامل مع المنديل الورقي والقطني

* عند الكحة والعطاس كيف تتصرف

* خطورة عدم مبالاة بعض الاطباء والممرضات.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kaka
عضويه ذهبيه
عضويه ذهبيه


عدد المساهمات : 319
نقاط : 14258
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 28/11/2009
العمر : 35

مُساهمةموضوع: اجراءات وقائية عند انتشار بعض الامراض الوبائية   السبت 12 ديسمبر - 7:12

بسم الله الرحمن الرحيم

عندما تكون النفس في سكينة واطمئنان يكتسب الجسم القوة
والمنعة, وبتعبير اخر يكون جهاز المناعة في الجسم قويا ايضا.
ومن نعم الله علينا ان جعل لكل داء دواء علمه من علمه
وجهله من جهله.

الوقاية خير من العلاج كما يقال دائما

مما لا شك فيه ان الوقاية خير من العلاج وهذا ما سوف نركز
فيه هنا باذن الله. وقد اولى الاسلام الطب الوقائي اهمية كبيرة.
بعض الاحيان وانت تقرا في هذا المجال اي في الطب الوقائي
يخيل اليك انك تقرا في طب المعالجة وهذا لتشابك بعض
الامور بينهما.

من الاشياء التي تساعد في الوقاية واحيانا العلاج من بعض

الامراض ايضا كثرة الوضوء واحسان الاستنشار والاستنشاق
والمضمضة وحسن الصلاة.

وقد ثبت في الواقع ان الامة الاسلامية رغم ما تعرضت له
من ابتلاءات من امراض وهجوم قاسي شرس بمختلف انواع
الاسلحة (بعض تلك الاسلحة الفتاكة تستخدم لاول مرة) الا
انها اكثر الامم صمودا واستمرارا, فالهنود الحمر لم يصمدوا
طويلا بل ابيدوا واليابان والمانيا ركعتا واستسلمتا.

اجراءات وقائية عند انتشار بعض الامراض الوبائية

الكتابة في موضوع كثر فيه الكلام وتناولته الاقلام بالتحليل
والتعديل من اهل العلم والاختصاص ليس بالامر السهل خاصة
اذا كنت تحرص في ما تكتبه ان لا يكون مكررا, على الاقل في
جوانب كثيرة منه.

سرعة انتشار الوباء الاخير انفلوينزا الخنازير ومجهولية
مصدره الحقيقي وتصرفه اثناء رحلته المرعبة جعل منظمة
الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر وترفع درجة التحذير الى
الدرجة 6, رغم عرقلته وتاخيره بعض الشيئ من قبل بعض
الدول التي خشيت على مصالحها الاقتصادية.

حتى هذه اللحظة لا يعتبر هذا الوباء خطير جدا في حد ذاته
والى درجة لا يمكن علاجه ابدا (الا في بعض الحالات)
كما يفهم البعض, لكن الخطورة تكمن في تطور الفيروس
المسبب لهذا المرض واكتسابه المناعة من العلاجات
المتوفرة حاليا او باندماجه مع فيروسات اخرى ليصبح
اكثر شراسة او كمونه في منطقة بؤرية ثم انتشاره بقوة
اكثر وعلى غفلة من الناس.

الفزع والرعب والوهم اخطر احيانا

ان سرعة انتشار مثل هذه الامراض قد تسبب الفزع بين
الناس خاصة بعد تصويرها في الاعلام كبعبع خطير وهذا
الفزع قد يكون في بعض الاحيان اخطر من المرض نفسه
فقد يدفع شح الدواء في بعض البلدان وسوء التوزيع في بلدان
اخرى ثم الوهم وغيره الى التدافع والاقتتال والسرقة وبالتالي
الى ضحايا اكثر من ما يسببه المرض نفسه بشكل مباشر
لذلك تعمل معظم الدوائر الصحية على تهدئة الناس ولو على
حساب الحقائق الخطيرة التي يتم وئدها احيانا.

الجانب الاكثر تاثيرا

ومن ناحية الاجتماعية (ربما هذا يكون اكثر تاثيرا)
يصبح المصاب وعائلته منبوذين من محيطهم مثل العمل
او حتى من قبل اقرب الناس اليهم وقد يستمر هذا التاثير
حتى بعد الاستشفاء من المرض.
وكل هذا قد يؤدي الى انتكاسة او الى مرض اخر نفسي
او جسدي فضلا عن معاناة اخرى للضحية.

دور الفرد في حماية نفسه ومن حوله

لا فائدة من ان تبني وجارك يهدم ما بنيت لذلك لا يكفي ان

تكون انت حذرا لكن عليك ايضا ان تحاول توعية من حولك
او من تخالطهم بالاجراءات التي نصحت بها الدوائرالصحية
دون المبالغة في ذلك حتى لا يكون تاثير الفزع والوهم اخطر
من المرض نفسه, هذا كما قد يحدث ايضا نتائج مماثلة عند
الاستهتار بتلك التعليمات.

بعض الوسائل الوقائية

ان اهم وسيلة وقائية عند انتشار الاوبئة الخطيرة نصح بها
الاسلام هي ان يلزم كل في مكانه ولا يصبح "كالبعوض"
ناقلا للمرض من مكان لاخر او منتقلا من مكان خالي من
الوباء اواقل وباءا الى مكان موبوء, ملقيا بنفسه الى التهلكة:
فالرسول صلى الله عليه وسلم قال في مرض الطَّاعون
وهو منَ الأمراض المُعدية: (إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا
عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارًا منه)
وفي الحديث أيضًا: (لا يحل الممرض على المصح).

بعض الناس بل بعض المسؤولين في وزارات الصحة في
بعض البلدان يرون عدم عملية ذلك الاجراء في هذه الاونة.
(عندما تطغى المصالح يتم التضحية بالانسان الذي تصبح
قيمته اقل من المادة!)

تتنوع وسائل واجهزة دفاع الجسم (اللعاب حرارة الجسم
الجلد السليم الحامض المعدي كريات الدم البيضاء) عن
الاشياء الغريبة والمضرة به, ويتدرج طرق ترتيبها فمثلا
اذا افلح الجرثوم الداخل من الفم في تجاووز حاجز الوقاية
في اللعاب تلقفه الحامض المعدي واذا تجاوز هذا الحاجز
القوي بدأت كريات الدم البيضاء في التعامل مع هذا
الجسم الغريب.

الاشخاص الذين يستخدمون ادوية مخفضة لحموضة المعدة
عليهم الانتباه اكثر عند ادخال اي شيئ في معدتهم من طعام
وشراب اذ يكونون قد فقدوا خاصية الدفاع تلك)

ان كمون جرثوم ما في مجرى الانف لا يعني حتمية الاصابة
بالمرض الذي يسببه لان الجرثوم هناك ينتظر الظروف المواتية
للدخول الى الجسم والتكاثر فيه كانخفاض درجة حرارته.
بلوغ تلك الفيروسات حد معين من التكاثر الذي يمكنها التغلب
على بعض اجهزة الدفاع.

البصل... وعاداتنا الجميلة

المعلوم عن البصل انه فعال عند انتشار بعض الامراض
الوبائية.
في بعض بلداننا درجت العادة عندما يصل الضيف من السفر ان
يقدم له شرائح من البصل الطازج مع الخبز ليكون اول طعامه.
وهذا قد يقلل من الاشياء المضرة التي حملها معه في انفه وفمه
اثناء سفره وقد يقيه ايضا من بعض ما قد ينتظره في مكان نزوله.
فلما لا نستفيد من مثل هذه العادات خاصة في هذا الوقت
الذي تنتشر فيه الامراض الوبائية؟

غسل الكاس ام غسل اليد في الكاس؟!

قبل ان تبدا غسل ادوات المطبخ اغسل يديك اولا ثم بعد ذلك
الادوات حتى لا تكون مثل الذي اراد غسل الكوب فغسل فيه يديه!

غسول الفم

مجرى الانف والفم يعتبران الطريق الافضل والاسهل لكثير
من انواع الجراثيم بما فيها الفيرسات الوبائية التي ظهرت
اخيرا وهذا للدخول الى جسم الانسان وجسم بعض الحيوانات.
فهل يفيد استخدام محلول الملح وبعض المحاليل الطبية كغسول
للفم والغرغرة فور عودة الانسان الى بيته من الخارج
خاصة الاماكن المزدحمة في تخفيف الاصابة؟
.
.
النقود الورقية ودورها في نقل الامراض
خاصة العملات الورقية.

وما هي اكثر العملات تلوثا في العالم ؟
.
.

هذا وغيره في الجزء الثاني ان شاء الله.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اجراءات وقائية عند انتشار بعض الامراض الوبائية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حلــــم :: صحتك بالدنيا :: المنتدى الصحى-
انتقل الى: